awram

المعهد القومى للأورام بفم الخليج يتلقى التبرعات على حساب 777 البنك الأهلى المصرى , أما مشروع إنشاء المعهد الجديد بمدينة 6 أكتوبر حساب 500 500 البنك الأهلى و بنك مصر . صفحة المعهد على الفيس بوك هنا

copyright

Protected by Copyscape Online Plagiarism Tool
ايها الطائرين و الله منورين يلا دوسوا اشتراك و خليكوا موجودين و ده حسابى فى تويتر خليكوا متابعين

السبت، 3 مارس، 2012

حياتى

أولا أشكر كل حد ألهمنى انى أكتب القصة دى و هم كُثٌر خصوصا اصدقائى التويبس

كل واخد يعرفنى هيلاقى ان فى حاجة (او حاجات) مرتبطة بيه او بتعبر عنه يعرف انه واحد من الملهمين دول و يسامحنى بقى على التغيير اللى و يمكن الأفورة اللى بين البطل فى القصة و بينه !

طبعاً احب اخص بالذكر الملهم/ة الأساسى و اللى هيعرف/هتعرف نفسه/نفسها من بين السطور !

أستأذنكم تسمعوا أغنية سيناترا ماى واى و انتوا بتقروا لأنها برضو من ضمن الملهمين !!







-----------


من انا ؟ لا يهم ... فلم تعد تفرق الآن . فلقد اقتربت من النهاية

أشعر به قريباً .... يقترب بهدوء

خائف ؟ لا , و لكنى قلق !

ها أنا ذا أسترجع ذكريات كثيرة من حياتى القصيرة ....

أحببت ؟ بالطبع ! و لكن مفهوم الحب عندى مختلف ، فالحب ينتهى كما يبدأ .... كنت أعلم أن لكل قصة حب مدة صلاحية و تاريخ انتهاء ، فلَم ادعه يشغلنى ، لِم أتعذب بحب و شوق و علاقات و فراق و أسى ان كان سينتهى قريباً أو بعيداً على أى حال !

لقد كان لدى العديد من الأصدقاء الجيدين ، و لكنى كنت دائماً ما أشعر بالوحدة !

"كلما ازدادت الناس حولك ازدادت وحدتك"

تلك المقولة صحيحة تماماً ، لقد كنت دائماً ما أشعر بالوحدة ..... كنت أخشاها !

رغم ذلك تمنيت أن أعيش وحدى ! كانت أسعد أوقاتى عندما أكون فى غرفتى المظلمة ، لم أكن غامضاً و لكن لطالما أحببت أن احتفظ بأسرارى لى وحدى ، ربما لأنى كنت أشعر أن من حولى لن يفهموا أفكارى ، لطالما رسمت على وجهى تلك الابتسامة التى كنت أعلم أنها تأسر ألباب كل من حولى .

كنت أظهر كذلك الشخص الأنيق الذى لا يوجد ما يشغل باله ، خالى من الأفكار ، مرتاح من التفكير ، يعيش ليستمتع بالحياة ، لقد كنت حقاً أستمتع بالحياة معظم الأحيان ، لأنى كنت أتجنب التفكير فيما يشغلنى معظم الأوقات حتى أعود وحيداً الى مكانى فتتدفق الأفكار !

رغم أنى لم أظهر قط حزناً او كآبة الا أن بعض الأصدقاء كانوا يشعرون بأحزانى ، كان منهم من يحاول الهائى عنها ، و منهم من يحاول التعرف عليها لحلها أو لمجرد الاستطلاع .

لطالما شعرت أن هذا تدخل فج و غير مبرر فى حياتى , و تسلق للجدران التى بنيتها حول أسرارى ، فتهربت من الاجابات تارات و اصطنعت الانزعاج تارات أخرى !

كنت عادةً ما اتمنى بداخلى أن يلح الصديق على بترجى لأتحدث فأخبره دون أن أشعر بأنى قد خسرت كرامتى أو اقتطعت جزءاً من كبريائى !

لم أكن أستطيع التفريق بين المتطفل و المخلص ، و لطالما كان يُثنى كليهما ردى الصارم بعدم رغبتى فى الكلام !

حتى هؤلاء الأصدقاء الذين كنت قد وعدتهم بأنى اذا أردت التحدث فى يوم فسيكون معهم .... حتى هؤلاء الأشخاص الذين خرجت اليهم بعض الأسرار من تلقاء نفسها !

حين أفكر الآن أدرك أنه كان حولى الكثيرون ممن يتمنون صداقتى الحقيقية ، و لكنى لم أسمح لأى منهم بالاقتراب ،

فلطالما ظننت أنه لا يمكن الوثوق بأحد و حتى و ان أمكن فلا يمكن الاعتماد عليه ، فغالباً لن يفهم ما أعنى !

لطالما واجهت كل المصاعب وحدى ... نعم ، لقد كنت شجاع ،و لكن وحيد .... لطالما فكرت ى قراراتى ملياً قبل اتخاذها و حسبت الظروف و الأوضاع بدقة ، دون استشارة أحد .

كنت أحب أن أشارك أفراحى مع كل الناس خصوصاً أصدقائى ، و كم كانت أفراحى كثيرة !

أما أحزانى ، فكانت فى خزينة بحجم السماء لا يمكن لأحد غيرى أن يدخل !

كانت أخزانى متجددة و متغيرة ، فتمحى بعضها بعضاً ، تمحى الأفراح بعضاً منها و يمحى جديدها القديم !

الا بعض الأحزان المخبئة بخزينة داخل الخزينة .....

فتلك الأحزان كانت مدمرة ، حتى انا كنت أخشى الاقتراب منها !

لربما استطعت بمساعدة أحد ما على التخلص منها أو من بعضها و لكن مجرد فتح الخزينة أمام كانت تقلقنى !

و تبقى خزائن الأسرار و الأحزان فى قلبى و مفاتيحها فى عقلى الذى كان و ما زال يعمل أكثر من اللازم .

ربما كنت أشعر بالشفقة تجاه هؤلاء الأصدقاء المرحبين لحمل همومى لذا أبعدتهم بالقوة عن تلك المنطقة !

حقيقة لا أدرى . ففى عالم المتناقضات الذى كنت أعيش فيه و تناقاضاتى بين الظاهر منها و الباطن ، بين المعلوم و المخفى لا أجد اجابة مؤكدة لأى سؤال على الاطلاق ، فلطالما كانت رؤية الكثير من الأشياء محجوبة عنى كما كانت محجوبة عن الكثير !

ها قد اقتربت من النهاية ، و لم يعد يهم شيئا ، ربما سوى الذكريات التى تركتها فى ذاكرة الأصدقاء ، كم أتمنى لو استعطت الاقتراب منهم أكثر و أخبارهم بعض الأسرار و الأفكار !

ها هى النهاية آتية لتأخذنى بأفراحى و أحزانى و أندامى و متناقضاتى الى عالم آخر ، ترى ....... أيكون ذاك العالم هو الآخر متناقضاً ؟!!

هناك تعليقان (2):

  1. يااااااااااا بوست نفسانى درجه اولى
    اللى عجبنى ان نفسك تتحدث الي نفسها بكل صراحه
    دى خطوة اولى في حل اى شئ
    اعتقد جزء كبير من بوستك لمسنى اوى مع الاغنيه بقي
    حاسيت كانى في الجو المناسب في الوقت المناسب

    احيانا الاسرار بضيف لينا كآبه وخزي وكبريائنا بيمنعنا نطلعها خوفآ من فكر الاخرين فينا بعد ما نقول السر دة
    عذاب بيجد

    بس ربنا ييسر والدنيا تبقي افضل بس انت اسمح لمن
    يمدون اليك ايديهم بسحبك لعالمهم اسمح لهم بالتواجد معك وبالهائك عما يحدث معك حتى تثق فيهم فتأتمنهم علي اسرارك :)

    ردحذف
  2. أتمنى متابعة مدونتى أنا شخص جديد
    ياريت المساعدة

    ردحذف

عبرنى شكرا :)